Monday, May 26, 2014

كن مثل هذا الحصان ولا تستسلم أبدا

كن مثل هذا الحصان ولا تستسلم أبدا

كن مثل الحصان
يقال أن حصان أحد المزارعين وقع في بئر مياه عميقة ولكنها جافة،فبدأ الحصان بالصهيل وإستمر هكذا عدة ساعات،فيما كان المزارع خلالها يبحث في الموقف ويفكر كيف يستعيد الحصان،ولم يستغرق الأمر طويلاً كي يقنع نفسه بأن الحصان قد أصبح عجوزاً وأن تكلفة إستخراجه من البئر تقترب من تكلفة شراء حصان آخر،هذا إلى جانب أن البئر جافة منذ زمن طويل وتحتاج إلى ردمها بأية حال.

وهكذا نادى المزارع جيرانه وطلب منهم مساعدته في ردم البئر كي يحل مشكلتين في آن واحد،(التخلص من البئر الجاف ودفن الحصان)،وهنا بدأ الجميع بالمعاول والجواريف في جمع الأتربة والنفايات وإلقائها في البئر،وهنا أدرك الحصان حقيقة ما يجري،حيث أخذ في الصهيل بصوت عال يملؤه الألم وطلب النجدة،وبعد فترة صغيرة من الوقت إندهش الجميع لإنقطاع صوت الحصان فجأة،حيث أنه وبعد عدد قليل من الجواريف،نظر المزارع إلى داخل البئر وقد صعق لما رآه،فقد كان الحصان مشغولا بهز ظهره،بحيث كلما سقطت عليه الأتربة رماها بدوره على الأرض وإرتفع هو بمقدارها لأعلى،وهكذا إستمر الحال لفترة من الزمن حتى ملئ البئر،فإقترب الحصان للأعلى وقفز قفزة بسيطة وصل بها إلى خارج البئر بسلام.
كذلك الحياة تلقي بأوجاعها وأثقالها عليك،وكلما حاولت أن تنسى همومك فهي لن تنساك وسوف تواصل إلقاء نفسها عليك،فكل مشكلة تواجهك في الحياة هي حفنة تراب يجب أن تنفضها عن ظهرك حتى تتغلب عليها وترتفع بذلك خطوة للأعلى،فأنفض مشاكلك جانباً وخذ خطوة فوقها لتجد نفسك يوماً على القمة،ولا تتوقف ولا تستسلم أبدا مهما شعرت أن الآخرين يريدون دفنك حيّاً،فإجعل قلبك خالياً من الهموم وإجعل عقلك خالياً من القلق وعش حياتك ببساطة،وأكثر من العطاء وتوقع المصاعب وخذ القليل وتوكل على الله وإطمئن لعدالته.