Wednesday, April 12, 2017

ما الذي تريدونه منا يا إخواننا الشيعة ؟

ما الذي تريدونه منا يا إخواننا الشيعة ؟

ما الذي تريدونه منا يا إخواننا الشيعة ؟
ما الذي تريدون أن تحققوه، وما الذي تدعوننا إليه ؟

نحن من ناحيتنا -السنة- نؤمن بالله وبوحدانيته وبالقرآن وما فيه من تعريف بالله، وما أرساه من مبادئ وفضائل، كما نؤمن بكل رسل الله وأنبيائه، ونؤمن بالعدل ونرفض الظلم ونسعى لإزالته، ونؤمن باليوم الآخر وما فيه من حساب وثواب وعقاب، ونؤمن بالتعاون المخلص لتحقيق الخير للمسلمين جميعا وللبشرية كلها.
       
فما الذي تريدونه منا غير ذلك ؟

الجواب الذي تحدده المصادر الإمامية الإثنا عشرية الأعلى منزلة، والمتمثلة في الكتب الأربعة كما تمثله الكتابات
والشعارات الإمامية الحديثة ينحصر فيما يلي:

1) إنهم يريدون أن نشاركهم الإعتقاد بأن عليا كان أحق بالخلافة من أبي بكر وعمر وعثمان، رضي الله عنهم أجمعين، وأنهم إغتصبوا حقه، لكن ما النتيجة المتوقعة بعد الإستجابة لمثل هذا الطلب، وما الذي يعنيه ذلك عمليا في عصرنا ؟

2) يريدون منا أن نعلن الإيمان بالأئمة من نسل علي، وبكل الخوارق التي نسبت إليهم.

3) كما يريدون منا أن نعلن إيماننا (بالإمام الغائب) المهدي المنتظر، ونشاركهم حالة الإنتظار، ولو ثبت وجود الإمام الغائب، فإننا لن نكون أقل سعادة بعودته من إخواننا الشيعة، بل ونسابقهم في السعي للسير تحت لوائه، أما الآن فهذا قد يدخل في باب (علم لا ينفع وجهل لا يضر).

4) كما يريدون أن ينتقموا من (أهل السنة والجماعة) للمظالم التي أنزلها الأمويون والعباسيون بـ (أهل البيت) وبالشيعة عامة، فما دخلنا نحن بها الآن.

إذا لم تكن هذه هي المطالب التي يريد إخواننا الشيعة منا أن ننصاع لها قولا وعملا، فما هي مطالبهم، وما هي شروطهم لإحلال روح الأخوة محل الخصام، قولا وعملا ؟