Saturday, November 23, 2013

البحث العلمي

البحث العلمي

إعداد مخطط البحث

يعد مخطط البحث أحد المتطلبات الأساسية في خطوات البحث العلمي،سواء أكان البحث سيقدم كرسالة جامعية أو لأغراض النشر أو في أي مجال من المجالات العلمية،وتزداد أهمية مخطط البحث عندما يسعى الباحث إلى تقديمه لجهة معينة للموافقة عليه أو لتقديم الدعم المالي اللازم لإجرائه،ويلخص مخطط البحث مشروع العمل الذي سيقوم به الباحث،وهو خطة منظمة تجمع عناصر الدراسة أو البحث،ويهدف مخطط البحث دائما إلى تحقيق 3 أهداف رئيسية هي:

1-وصف إجراءات القيام بالدراسة ومتطلباتها.
2-توجيه خطوات الدراسة ومراحل تنفيذها.
3-تشكيل إطار لتقويم الدراسة بعد إنتهائها.

وعادة يقوم الباحث بإعداد مخطط البحث عند بداية الدراسة،كما يقوم غالبا بإجراء بعض التعديلات عليه أثناء دراسته للمشكلة ليأخذ صورته النهائية في تقرير البحث الذي يشتمل في معظم الأحيان على نفس العناصر التي يحويها مخطط البحث،وأحيانا يتم إجراء بعض التغيرات عليه عند البدء في كتابة تقرير البحث.


عناصر ومكونات البحث

يتكون البحث من مجموعة من العناصر الرئيسية وهي:

1-الصفحات التمهيدية

 والتي تشمل بدورها:

أ-صفحة العنوانوغالبا ما يكون عنوان البحث المقترح في مخطط البحث هو نفس عنوان البحث عند الإنتهاء من إجرائه،كما يجب أن يتوفر في عنوان البحث ما يلي:

-أن يكون محددا ومتضمنا لأهم عناصره.
-أن يشير إلى موضوع الدراسة بشكل محدد وليس بطريقة غامضة.
-أن يتضمن العنوان الكلمات المفتاحية التي تشير إلى مجال البحث ومتغيراته المختلفة.
-أن لا يزيد عدد كلماته عن 15 كلمة إلا إذا كان هناك ضرورة لذلك.

ب-صفحة الإجازة: (إقرار لجنة المناقشة)،وفي حالة الرسائل الجامعية تتضمن صفحة الإجازة ما يلي :

1-صفحة الإهداء.
 2-صفحة الشكر.
 3-ملخص البحث.
 4-قائمة المحتويات.
 5-قائمة الجداول.
 6-قائمة الأشكال والرسوم.

2-مقدمة البحث ومنهجيته

 والتي تشمل بدورها:

-مقدمة البحث أو الدراسة

 والتي تشمل بدورها مجموعة من العناصر هي:

أ-موضوع أو مجال مشكلة البحث.
 ب-أهمية البحث.
 ج-أهداف البحث.
 د-الدراسات السابقة

(ويتم هنا البدء بمقدمة شاملة أو مختصرة،ثم تقديم هذه الدراسات وفق تصنيف معين من وضع الباحث مع تخصيص لكل دراسة سابقة الحيز والمكان الذي يتناسب مع نوعيتها وحداثتها ومدى إرتباطها بدراسته،كما أنه يجب التوسع في عرض بعض الدراسات المميزة والإختصار في دراسات أخرى،ويمكن الإشارة إلى الدراسات التي إشتركت مع بعضها البعض في النتائج،وأخيرا يجب أن ينتهي هذا الجزء بخلاصة تتضمن القيمة الإجمالية للدراسات السابقة والإسهام الذي ستقدمه دراسته وجوانب تميزها على الدراسات الأخرى).

 أهمية تحديد ومراجعة الدراسات السابقة فيما يلي: (الفوائد)

1-توفير الخلفية العلمية والمناخ المناسب والمصادر اللازمة لإجراء البحث الجديد.
2-الكشف عن جذور المشكلة وفهم ما تم بخصوصها في الفترات السابقة.
3-إبراز الجوانب التي لم يتم دراستها من قبل،وهذا بدوره يؤدي إلى إنتاج بحوث جديدة.
4-توضيح مناهج الباحثين السابقين في مجال البحث والدراسة.
5-الكشف عن أي تداخلات بين البحوث وتوارد أفكار الباحثين.
6-مساعدة الباحث على إجراء مقارنات بين نتائجه ونتائج الدراسات السابقة.
7-مساعدة الباحث على التوصل إلى صياغة دقيقية ومحددة لأهداف وطبيعة بحثه.
8-مساعدة الباحث على التعرف على مدى أهمية بحثه في إضافة معلومات جديدة.

-فرضيات الدراسة

-عينة الدراسة

-محددات البحث (حدوده)

وهنا من المهم أن يوضح الباحث حدود الدراسة،وذلك فيما يتصل بمجال المشكلة والعينة والمؤسسات التي يشملها البحث،وهذا التحديد يساعد الباحث على التركيز على أهداف معينة ويجعله محيط بحدود بحثه.

-أداة البحث

-تعريف المصطلحات

من الضروري أن يقوم الباحث بتوضيح المقصود من بعض المصطلحات والمفاهيم المستعملة في بحثه حتى لا يساء فهمها أو تفسيرها،حيث يساعد تعريف المصطلحات في وضع إطار مرجعي يستخدمه الباحث في التعامل مع مشكلة البحث،كما قد يتبنى الباحث أحيانا تعريفا لبعض المصطلحات مستعينا بمرجع معين أو دراسة سابقة،وفي هذه الحالة يجب الإشارة إلى ذلك بطريقة واضحة.

وتشمل مقدمة الدراسة أيضا:

-مشكلة الدراسة وموضوعها.
-أهمية المشكلة.
-مدى النقص الناتج عن عدم القيام بهذا البحث أو الدراسة.
-أسباب إختيار الباحث لهذه المشكلة.
-الجهات التي ستستفيد من هذا البحث.

3-متن البحث

 ويشتمل على ما يلي:

أ-تحليل ومعالجة البيانات.
 ب-نتائج البحث.
 ج-مناقشة النتائج وتفسيرها.

4-النتائج والتوصيات

5-المصادر

6-الملاحق

وفي حالة الرسائل الجامعية فإن عناصرها ومكوناتها تختلف قليلا عما عليه الحال في البحوث العلمية القصيرة،فهي تشتمل على ما يلي:

1-الصفحات التمهيدية

وهي تشتمل على:

أ-صفحة العنوان،وتضم عنوان الرسالة وإسم المعد والمشرف والكلية والجامعة التي قدمت لها الرسالة.
ب-صفحة الإهداء (إن وجد).
ج-صفحة الشكر والتقدير.
د-قائمة محتويات الرسالة وقائمة الجداول والأشكال البيانية والملاحق.

2-المستخلص (الخلاصة) باللغة العربية والإنجليزية.

3-فصول الرسالة

وغالبا تتكون من خمسة فصول هي:

أ-خلفية الدراسة وأهميتها.
 ب-مسح الدراسات السابقة.
 ج-طريقة الدراسة وإجراءاتها.
 د-نتائج الدراسة. 
ه-مناقشة النتائج والتوصيات.

4-قائمة المصادر والمراجع (العربية والإنجليزية).

5-الملاحق (إن وجدت).


معايير تقويم البحث

تستند معايير تقويم البحث العلمي إلى مجموعة من الأسس والمبادئ المتعلقة بموضوع البحث والمنهج أو الأسلوب الذي إستخدمه الباحث والشكل العام للبحث،وبما أن عملية البحث العلمي عبارة عن سلسلة من الخطوات والعمليات المترابطة التي تبدأ بالمشكلة وتنتهي بالوصول إلى النتائج من خلال إستخدام منهج أو أسلوب منظم للبحث،فإن لكل خطوة أو عملية شروطا أو معايير يجب على الباحث أن يلتزم بها،ومهما كانت طبيعة البحث ونوعه ومنهجه وأغراضه،فإن عملية تقويمه تتم من خلال:

1-تقويم موضوع البحث أو الدراسة،وتتم من خلال الأسئلة التالية:

-هل تتسم المشكلة بالحداثة والإبتكارية ؟
-هل للمشكلة قيمة علمية ؟
-هل ستنعكس نتائج المشكلة على جمهور واسع ؟
-هل يمكن أن تؤدي هذه المشكلة إلى دراسات جديدة ؟

2-تقويم أسلوب البحث أو الدراسة،وتتم من خلال تقويم العناصر التالية:

أ-معايير تحديد المشكلة:

-هل تحدد المشكلة مجال الدراسة وموضوعها ؟
-هل تتسم المشكلة بالوضوح والتحديد ؟
-هل إتضحت حدود المشكلة ؟
-هل تم التعبير عن المشكلة بعبارات أو أسئلة دقيقة ؟
-هل تم تحديد المشكلة في ضوء الدراسات السابقة ؟
-هل تم تحديد المشكلة في ضوء مسلمات معينة ؟
-هل عرض البحث تحديد المشكلة في مكان بارز ؟

ب-معايير تخطيط إجراءات الدراسة:

-هل تم وضع خطة للبحث ؟
-هل تحتوي خطة البحث على العناصر الأساسية للخطة ؟
-هل تحتوي الخطة على مسلمات خاصة بالبحث ؟
-هل تمت صياغة الفروض بطريقة سليمة ؟
-هل كانت الفروض كافية لتفسير مشكلة البحث ؟
-هل تم وضع الإجراءات المرتبطة بفحص الفروض ؟
-هل تم تحديد أدوات البحث ؟
-هل تم تحديد عينة البحث ؟
-هل تم تحديد الإختبارات والمقاييس اللازمة ؟
-هل تم تحديد مصطلحات الدراسة ؟

ج-معايير تنفيذ الدراسة:

-هل تم إختيار عينة ممثلة ؟
-هل تم تجريب الأدوات والإختبارات التي إستخدمها الباحث ؟
-هل تم ضبط العوامل المؤثرة على المتغير التابع ؟
-هل إستخدم البحث طرقا مناسبة لإثبات الفروض ؟
-هل سار البحث وفق تسلسل أسئلة الدراسة ؟
-هل تم الإجابة على جميع أسئلة الدراسة ؟
-هل تم فحص الفروض جميعها ؟
-هل تم إستخدام مراجع ومصادر حديثة ؟
-هل تم إستخدام مراجع أساسية كافية ؟

د-معايير تحليل النتائج:

-هل تم عرض النتائج بشكل واضح ؟
-هل تم إستخدام الجداول أو الرسوم في عرض النتائج ؟
-هل كانت النتائج مرتبطة بأسئلة وفروض الدراسة ؟
-هل تم تحليل النتائج بطريقة موضوعية ؟
-هل تم إستخدام لغة البحث العلمي في تحليل النتائج ؟
-هل إعتمد الباحث عل أدلة كافية للوصول إلى النتائج ؟
-هل هناك خلط بين الآراء والحقائق ؟
-هل هناك ربط بين الأسباب والنتائج ؟
-هل ترتبط النتائج بمجريات الدراسة ؟
-هل برزت شخصية الباحث في تحليله للنتائج ؟
-هل إقترحت الدراسة القيام بأبحاث أخرى ؟

3-تقويم الشكل العام للبحث أو الدراسة،وتتم من خلال الأسئلة التالية:

-هل إتخذت الدراسة شكلا مرتبا وأنيقا ؟
-هل قسمت الدراسة إلى فصول وأبواب مناسبة ؟
-هل إستخدمت الدراسة عناوين واضحة ؟
-هل تم تسجيل المراجع بشكل صحيح ؟
-هل هناك قائمة بالمراجع والمصادر المختلفة ؟
-هل تخلو الدراسة من الأخطاء المطبعية ؟
-هل إستخدمت الدراسة لغة عربية واضحة وسليمة ؟
-هل كان حجم الدراسة معقولا ؟