Friday, January 17, 2014

كلما تقدمنا بالعمر أصبحنا نسيء الظن أكثر

كلما تقدمنا بالعمر أصبحنا نسيء الظن أكثر 
في أحد الأيام قال تلميذ لأستاذه: أشعر بأني أذكى بكثير من أن أبقى في هذا الصف، فهل بإمكانك إرسالي إلى الصف الثانوي ؟
وبناءا على ذلك نقل طلب التلميذ إلى مدير المدرسة، والذي قرر بدوره إخضاع التلميذ لإمتحان ليختبر قدراته، ووافق التلميذ على ذلك.
المدير: كم يساوي 3 × 4 ؟
التلميذ: 12  حضرة المدير
المدير: حسنا، كم تساوي 6 × 6 ؟
التلميذ: 36
المدير: ما عاصمة اليابان ؟
 التلميذ: طوكيو
 وإستمر المدير لأكثر من نصف ساعة يطرح الأسئلة والتلميذ لم يخطئ بأي سؤال، فطلبت معلمة إن كان بإمكانها هي طرح الأسئلة.
المعلمة: حسنا، قل لي ما هو الشيء الذي يتواجد منه أربعة عند البقرة وعندي إثنين ؟
 التلميذ: الأرجل حضرة المعلمة
 المعلمة: صحيح، ماذا نجد في بنطالك وليس موجودا في بنطالي ؟
 التلميذ: الجيب
 المعلمة: صحيح، أين يتواجد الشعر المجعد لدى النساء ؟
التلميذ: في أفريقيا
المعلمة: صحيح، ما هو الشيء اللين وعلى أيدي النساء يصبح قاس ؟ 

هنا فتح المدير عينيه واسعا
 فأجاب التلميذ: طلاء الأظافر
 المعلمة: صحيح، ماذا يوجد لدى النساء والرجال في وسط الأرجل ؟
 التلميذ: الركبة
 المعلمة: رائع، قل لي إذا ما هو الشيء الذي يتواجد لدى المرأة المتزوجة أوسع من المرأة العزباء ؟
 التلميذ: السرير
لم يصدق المدير ما يسمعه
المعلمة: صحيح، ما هي المنطقة في جسمي الأكثر رطوبة ؟
التلميذ: اللسان
عندها قرر المدير وضع حد لهذا الإختبار، وقال للتلميذ: سوف أرسلك للجامعة وليس إلى الثانوية